الجهاز الهضمى

يسبب التليف الكيسي مشاكل مع الكيفية التي يعمل بها الجهاز الهضمي  

 

إن بروتين CFTR* موجود في جميع أنحاء الجسم، مما يعني أن الأشخاص المرضى بالتليف الكيسي (CF) قد يواجهون مجموعة واسعة من الأعراض. هذه الأعراض، ومدى شدتها، يمكن أن تختلف بشكل كبير بين مرضى التليف الكيسي. هذا الاختلاف هو نتيجة طفرات بروتين والجينات، والمناطق المحيطة  ، CFTR بها لكل فرد.1

الجهاز الهضمي.

تبدأ عملية الهضم، وتفتيت الطعام لامتصاص المواد الغذائية، في الفم وتستمر حيث يمر الطعام في المعدة والأمعاء الدقيقة. وهنا، يلعب البنكرياس دورًا هامًا في تفتيت وامتصاص المواد الغذائية.2

البنكرياس

البنكرياس يصنع الإنزيمات، وهي المواد الكيميائية التي يستخدمها الجسم لتفتيت الطعام.

وفي الشخص المصاب بالتليف الكيسي، قد تكون قناة البنكرياس مسدودة بالمخاط. مما يجعل من الصعب دخول هذه الإنزيمات إلى الأمعاء الدقيقة للقيام بوظيفتها.1

 

قد تصبح القناة البنكرياسية مسدودة بالمخاط

بدون هذه الإنزيمات، قد يكون من الصعب على الجسم تفتيت الطعام وامتصاص العناصر الغذائية الحيوية. وقد يؤدي هذا إلى:1

  •  ضعف النمو، وتأخر سن البلوغ وزيادة الوزن بشكل بطيء على الرغم من تناول كميات كبيرة من الطعام
  •  براز دهني وكبير الحجم بشكلٍ متكرر أو صعوبة في حركات الأمعاء.

مع مرور الوقت، يمكن أن يتسبب انسداد المخاط في إتلاف خلايا البنكرياس وتقليل إنتاج الإنزيم. هذا أمر شائع للغاية في الأشخاص المصابين بالتليف الكيسي.2,3

جنبا إلى جنب مع الأدوية مثل أقراص الإنزيمات، يُنصح العديد من مرضى التليف الكيسي باتباع نظام غذائي مُخصص للتليف الكيسي ​لتوفير المواد الغذائية التي يحتاجونها والمساعدة في إدارة أعراض الجهاز الهضمي.

*CFTR = البروتين المنظم للنقل عبر الغشاء في التليف الكيسي

داء السكري المرتبط بالتليف الكيسي (CFRD)

حوالي ثلث الأشخاص البالغين المصابين بالتليف الكيسي يعانون من داء السكري المرتبط بالتليف الكيسي CFRD).1) 

وبينما يتقدم العمر بالأشخاص المصابين بالتليف الكيسي، فقد يؤدي التلف في البنكرياس إلى عدم قدرة البنكرياس على إنتاج كميات كافية من الأنسولين (هرمون يساعد الجسم على إدارة مستويات الجلوكوز في الدم). وبدون كمية كافية من الأنسولين، قد يتطور لدى الشخص مرض السكري.1

بعض الأشخاص المصابون بداء السكري المرتبط بالتليف الكيسي (CFRD) قد يجدون أنفسهم في حاجة إلى شرب الماء أو التبول بمعدل أكثر من المعتاد، وكذلك قد يشعرون بالتعب الشدبد، فقد الوزن، أو يواجهون صعوبة في اكتساب الوزن. كما أنهم قد يعانون من انخفاض في وظائف الرئة التي لا يمكن تفسيرها. ومع ذلك، قد لا يكون لدى الأشخاص الآخرين الذين يعانون من داء السكري المرتبط بالتليف الكيسي (CFRD) أية أعراض.1,4

إذا كنت قلقا بشأن أي أعراض مرتبطة بالتليف الكيسي، يرجى استشارة الطبيب أو الممرضة للحصول على المشورة.

 

الأعراض الأخرى المتعلقة بالهضم

قد يواجه الأشخاص المصابون بمرض التليف الكيسي مجموعة متنوعة من المشاكل الهضمية، مما قد يؤدي إلى:

  • تقلُّب الوزن - قدا يعاني بعض الأشخاص المصابون بالتليف الكيسي من فقد الوزن، أو يكافحون لاكتساب الوزن لأسباب عديدة.  وقد تشمل هذه العوامل انخفاض تدفق إنزيمات البنكرياس إلى الأمعاء الدقيقة مما يجعل من الصعب الإفراج عن المواد المغذية من الغذاء، وتحتاج إلى طاقة إضافية لمقاومة العدوى، وبالنسبة لأولئك الذين يعانون من داء السكري المرتبط بالتليف الكيسي (CFRD)، لا يستطيعون استخدام السكر من الأطعمة التي يتناولونها.1
  • متلازمة انسداد الأمعاء القاصي (DIOS) - بعض الأشخاص المصابين بالتليف الكيسي قد ينتجون براز أكثر سمكا من المعتاد بسبب صعوبات هضم الطعام. وقد يؤدي هذا في انسداد الأمعاء الدقيقة ويسبب الألم والغثيان. يختلف علاج متلازمة انسداد الأمعاء القاصي اعتمادًا على شدة الأعراض والانسداد.4
  • مرض الارتجاع المريئي (GERD) - الارتجاع المريئي هو مرض شائع جدًا لدى الأشخاص المصابين بالتليف الكيسي. يحدث مرض الارتجاع المريئي عندما ينتقل حمض المعدة ويصعد إلى المريء (الأنبوب الذي يربط الفم إلى المعدة). وقد يسبب هذا إحساس بالحرقة، والألم والتورم.​5

موارد ذات صلة